تفسير القرآن للشيخ محمد متولي الشعرواي

من فضلك اختر السورة ثم الآية لعرض تفسير الآية من القائمة المنسدلة

  السورة:        الآية:  

تفسير سورة النحل - الآية: 58

(وإذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسودا وهو كظيم"58")
نعرف أن البشارة تكون بخير، فكان يجب عليهم أن يستقبلوها استقبال البشارة، ولكنهم استقبلوها استقبال الناقمين الكارهين لما بشروا به، فتجد وجه الواحد منهم.

{مسوداً .. "58"}
(سورة النحل)


ومعنى اسوداد الوجه انقباضه من الغيظ؛ لذلك يقول تعالى:

{وهو كظيم .. "58"}
(سورة النحل)


الكظم هو كتم الشيء. ولذلك يقول تعالى في آية أخرى:

{والكاظمين الغيظ .. "134"}
(سورة آل عمران)


وهو مأخوذ من كظم القربة حين تمتلئ بالماء، ثم يكظمها أي: يربطها، فتراها ممتلئة كأنها ستنفجر .. هكذا الغضبان تنتفخ عروقه، ويتوارد الدم في وجهه، ويحدث له احتقان، فهو مكظوم ممنوع أن ينفجر.
ثم يقول الحق سبحانه واصفاً حاله:
الصفحات: 1
حمل تطبيق نور الله
سجل في النشرة الاخبارية في نور الله
أخبار المسلمين
خلال 30 أيام
خلال 7 أيام
اليوم